ساهم معنا في نشر الموقع بين الأصدقاء في المواقع و المنتديات
القرآن الكريـــم  »   ســــــورة  ''  الليل  ''

 » تم إستعراض هذه الصفحة 1460 مرة


Print Friendly Version of this pageطباعة Get a PDF version of this webpageحفظ بنسق pdf
عدد آياتها: 21 آية سورة: 92
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى‏ (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى‏ (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى‏ (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى‏ (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى‏ وَاتَّقَى‏ (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى‏ (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى‏ (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى‏ (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى‏ (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى‏ (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى‏ (11) إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى‏ (12) وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَالْأُولَى‏ (13) فَأَنذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى‏ (14) لاَ يَصْلاَهَا إِلَّا الْأَشْقَى‏ (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى‏ (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى‏ (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى‏ (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِعْمَةٍ تُجْزَى‏ (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى‏ (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى‏ (21)
Print Friendly Version of this pageطباعة Get a PDF version of this webpageحفظ بنسق pdf


تغريدات موقع قرآن على تويتر

تابع الموقع على الفيس بوك

Translate our Website

برامج مهمة قد تحتاجها أثناء تصفحك للموقع
media download    real download    flash download    winrar download    zip download    word viewer download     pdf download   

موقع قرآن - القائمة البريدية
إشترك ليصلك جديد الموقع

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ".......و ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله , يتلون كتاب الله , و يتدارسونه بينهم, إلا نزلت عليهم السكينة , و غشيتهم الرحمة , و حفتهم الملائكة , و ذكرهم الله فيمن عنده " رواه مسلم و غيره
.. جمعان حمود - الناس
.. جمعان حمود - الفلق
.. جمعان حمود - الإخلاص
.. جمعان حمود - المسد
.. جمعان حمود - النصر

قارئ 102  عدد القراء
تلاوة 11540  عدد التلاوات
محاضر 19  عدد المحاضرين
محاضرة 262  عدد المحاضرات
قسم 36  أقسام اليوتيوب
مقطع 1854  مقاطع يوتيوب
مقطع 159  روائع التلاوات
تلاوة 97  تلاوات الزوار
مقال 452  عدد المقالات
كتاب 349  عدد الكتب

حضانة و دار الفتح